منتدى اسديره الثقافي
حللت اهلا ووطئت سهلا في ربوع منتدى اسديره الثقافي
وزكاة العلم تعليمه .. اهلا بك مره ثانيه عزيزي الزائر الكريم

منتدى اسديره الثقافي

منتدى ثقافي علمي *مهمته الادب والشعر في جنوب الموصل / العراق
 
الرئيسيةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة في اوراق الاستبداد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشعان الرملي



عدد المساهمات : 16
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 27/12/2010

مُساهمةموضوع: قراءة في اوراق الاستبداد   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 6:21 pm

Very Happy

قراءة قي أوراق ... الاستبداد

بقلم : مشعان عبدالله ياسين



إن كل كلمة حق تقال في وجه حاكم ظالم هي رصاصة قوية في نعش الديكتاتورية والشوفينية والهمجية ,وهي قنديل "شمعة" تضيء طريق الحرية وتقود كل الآدميين الى حياة حرة كريمة ..إن الاستبداد هو اشد الإمراض التي تهتك مصائر الشعوب وتدمرها ولازلت اذكر كلمات لحكيم قرأتها وانا تلميذ صغير ولم اكن اعرف معناها لحين دخولي الجامعة واطَلاعي على آفاق الحياة وأمهات الأفكار هذه الكلمة هي((إن المستبد يتحكم في شؤون الناس بإرادته لا بإرادتهم , ويحكمهم بهواه لا بشريعتهم , ويعلم من نفسه انه الغاصب المعتدي فيضع كعب رجله على افواه الملايين من الناس يسدها عن النطق بالحق والدعوة لمطالبته... المستبد عدو الحق ..عدو الحرية وقاتلها .. والحق ابو البشر ,والحرية امهم ,والعوام صبية أيتام نيام والعلماء هم اخوتهم الراشدون إن أيقظوهم هبوا وان دعوهم لبوا ,وإلا سيتصل نومهم بالموت ..!)) كنت أحفظها عن ظهر قلب ولم أكن اعرف معناها الحقيقي الى ان كبرت وأصبحت شاب ناضج وارى مايدور من حولي من نظام حكم استبدادي قهري ظالم كان يحكم العراق هو نظام حكم فردي وحزبي سلطوي ..كنا محرومين حتى من البوح بما نشعر به من ظلم , بل ان بعض الناس لايحسون انهم مقهورين لأنهم تعودوا حياة الظلم والاستبداد فلم يعودوا يعترفوا بما يسمى الحرية والكرامة وأصبحوا يرون كرامة الرئيس الفرد هي كرامتهم ورأيه هو رأيهم ..لقد ذابت شخصياتهم وعقولهم وإنسانيتهم من شدة القهر والكبت الذي تربوا عليه منذ سنوات طويلة ... ان الاستبداد يخرب النفوس .. يجعلها اسيرة للظلم والقبول به ويسحق إنسانية الناس , أنا أقول هذا من واقع التجربة التي عشناها كان النظام يتبجح بتحرير فلسطين من الصهاينة ويتوعد الخونة من العرب بالثأر وينادي بتوحيد العرب في دولة واحدة ويصرف الملايين في سبيل هذه الاهداف ويشتري الذمم ويعقد الصفقات الفاشلة .. غير مهتم بما يعانيه الشعب من فقر وجوع وقهر واستبداد ..ملايين من الناس تعيش كما تعيش الحيوانات,العفو على هذا التشبيه,تعيش على الفضلات,الالاف من الشباب انحرفوا عن طريق العلم والثقافة الى طرق اخرى ...من لم ينحرف الى السرقة والحرام والعصابات انحرف الى طريق العمل اليومي الشاق ليؤمن احبرة الخبز لأهله ولأطفاله..النساء أصبحن يعملن في شرفهن ويتاجرن في أعراضهن لأجل بضعة دنانير حقيرة تطعمها لأطفالها ليوم واحد فقط!! نعم هذه حياة عشناها في فترة التسعينات بالذات عندما كان الحصار الاقتصادي على أشده وكان الاستبداد على أشده وكان الظلم قد طفح به الكيل ,ولكن هل كان هناك من يستطيع ان يقول كلمة ,حرف ..او مجرد همسة ضد الرئيس او الحزب؟ هيهات!! لم يجروء احد على ان يفتح فمه بهمسة تجاهه ..باستثناء من كان يعيش خارج العراق في المعارضة وهولاء كانوا مترفين يعيشون حياة الرفاهية في البلدان التي تحتضنهم هناك0والادهى من هذا وأمر واسوا هو نشوء طبقة اجتماعية واسعة عريضة بين الناس منافقة متلونة بكل لون تبطن خلاف ماتظهر(يعني ظاهرها شي وباطنها شئ ثاني) تعيش على فضلات المستبدين الذين أصبحوا أجراء(عمال صغار) للمستبد الاكبر والذي يعطي بدوره لأعوانه مايحب ان يعطي وهم يلقون فضلاتهم في بطون المنافقين الذين يعيشون على مراقبة الناس ونقل كل صغيرة وكبيرة وكل همسة وكلمة تدور بينهم ..وهكذا يفقد المجتمع احساسه بذاته ويفقد قيمته وثقته بنفسه ويصبح فاقد لمعنى حب الوطن لانه لايحس باي مشاعر تجاه وطن لايوفر الامن والكرامة لمواطنيه, ويصبح الناس يعيشون في جو من الخوف بالاضافة الى القهر والكبت فتنتج العقد النفسية والاخلاقية وتخرب النفوس وتزدوج المعايير وتنقلب المقاييس ..الصحيح غلط وماكان غلطًا" يمسي صحيحا والمنافق يصبح وطني وغيور والمثقف والحر يصبح مشبوه وغير مرغوب فيه من الجميع ..كل شئ يخرب0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة في اوراق الاستبداد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسديره الثقافي :: المنتدى-
انتقل الى: